إتصل بنا قناة المجرة ألبوم الصور تعريف الجمعية إبن الهيثم أم البواقي عين فكرون كلمة الجمعية الرئيسية


الاصطدامات الكونية وتشكل العناصر

 

 

إن عملية الاندماج النووي التي يتم أثناءها تشكيل العناصر في النجوم معروفة, فيتحول الهيدروجين إلى هيليوم وهكذا حتى نصل إلى الحديد, وهذه هي فيزياء النجوم و نحن نقبلها كما هي، أما بالنسبة للعناصر الأثقل فقد كان الافتراض حتى اليوم أن تشكيلها يتم أثناء انفجارات السوبر نوفا, إلا أن دراسات حديثة قام بها علماء من معهد ماكس بلانك للفيزياء الفلكية, المنضمة لتجمع الجامعات الممتازة, ومن جامعة بروكسل الحرة تشير إلا أنه من الممكن أن تتشكل هذه العناصر أثناء اصطدام المواد التي تلفظها النجوم النيوترونية.

يقول Hans-Thomas Janka أحد العلماء الرئيسيين في معهد ماكس بلانك : " لفترة طويلة, كنا نجهل مصدر حوالي نصف العناصر الثقيلة في الكون، ولقد كانت الفكرة السائدة, وربما هي كذلك, أن هذه العناصر تنشأ من انفجارات السوبر نوفا في نهاية دورة حياة النجوم الكبيرة, إلا أن النماذج الجديدة لا تدعم هذه الفكرة "، ففعليا, من غير المستحيل لنجمين نيوترونيين, في نظام نجمي ثنائي مثلا أن يلتقيا و يصطدما, إن هذا اللقاء قد يستغرق ملايين السنين ليحدث، وقد قام علماء في مركز بلانك و جامعة بروكسل بمحاكاة كل مراحل العملية عبر نماذج محوسبة ولاحظوا تشكل العناصر الكيميائية الناتجة عنها.

" خلال أجزاء من الثانية فقط بعد اصطدام النجمين النيوترونيين فإن قوى الضغط و القوى المدية تؤدي إلى قذف كميات هائلة من البلازما الحارة كتلتها تساوي أضعاف كتلة بلوتو." يقول موضحا Andreas Bauswein وهو الذي قام بعملية المحاكاة في معهد بلانك، وما أن تبرد هذه البلازما إلى ما دون 10 مليارات درجة مئوية, تبدأ عدة تفاعلات نووية, بما فيها التفكك الإشعاعي, مما يتيح تشكيل العناصر الثقيلة، ويوضح Stephane Goriely أحد الباحثين في جامعة بروكسل الحرة و خبير في الفيزياء النووية الفلكية بقوله: "إن العناصر الثقيلة تخضع لإعادة تدوير إن صح التعبير, في عدة سلاسل من التفاعلات التي تؤدي إلى شطر النوى فائقة الثقل, مما يجعل توزع العناصر الباقية غير مرتبطة بشكل كبير بالشروط البدئية لنموذج الاصطدام."

هذه الاكتشافات تتوافق مع توزع العناصر التي لوحظت في المجموعة الشمسية و النجوم الهرمة. و إذا ما قارناها بالاصطدامات المحتملة للنجوم النيوترونية في مجرة درب التبانة, فإن النواتج هي نفسها. ولهذا, فإنه من المتحمل للغاية أن تكون هذه التوقعات هي التفسير الصحيح لتوزع العناصر الثقيلة، ويخطط الفريق الآن لمتابعة دراساتهم, متجنبين ما يمكن اعتباره مصادر مؤقتة مترافقة مع قذف المادة الإشعاعية من اصطدامات النجوم النيوترونية.

وفي النهاية, فإن الإشعاع الصادر عن التفكك الإشعاعي يشع, كما السوبر نوفا, وكأنه ذهب يلمع في الظلام.

 
 

 
 

154

:

عدد القراءات  

الرئيسية
المنتدى الفلكي
جديد الفلك
أهلة الشهر
الأحداث الفلكية
الفلكي الصغير
أنشطة الجمعية
الدورات
الرحلات
مناسبات فلكية
مقالات و أيحاث
مجلة الفلك
صور الجمعية
فيديوات وثائقية
فيديوات نشاطات الجمعية
فيديوات علماء العرب
فيديوات فلكية أخرى
روابط فلكية
المكتبة الفلكية
اتصل بنا

الكون
المجموعة الشمسية
المجرات
المجموعة النجمية
السديم
النجوم
الرحلات الفضائية