إتصل بنا قناة المجرة ألبوم الصور تعريف الجمعية إبن الهيثم أم البواقي عين فكرون كلمة الجمعية الرئيسية


ناسا تكشف عن صاروخها العملاق

 

 

كشف مدير(ناسا)، شارلي بولدن، عن البدء بتصميم صاروخ جديد سيكون أشد قوة من الصاروخ ساتورن الذي أطلق إلى القمر بين عامي 1969 و1972، وكانت وكالة الفضاء الأمريكية قد صممت قبل 4 عقود أول مركبة فضائية أوصلت الإنسان إلى القمر، والآن تعلن نفس الوكالة أنها وضعت خطة لتصنيع صاروخ عملاق لن تكون وجهته القمر فحسب وإنما أبعد من ذلك بكثير متوجها الى الفضاء السحيق، مثل المريخ بل ومواقع أخرى أبعد من الكوكب الأحمر، واضاف بولدن: "الفصل الثاني من قصة الاستكشاف الأمريكي للفضاء يُكتب اليوم حيث يسرني أن أعلن أن وكالة ناسا قد اختارت تصميماً جديداً لنقل رواد الفضاء الأمريكيين إلى فضاء لم تصل إليه أي دولة من قبل، كما ستوفر فرص عمل للكثيرين هنا في الوطن".

وبعد جدال لمدة عام مع الكونغرس بشأن تفاصيل المشروع، خصصت الوكالة عشرة مليارات دولار لبناء المركبة الجديدة، يتم إنفاقها حتى عام 2017، وهو الموعد الذي من المقرر أن يتم فيه إطلاق أول رحلة تجريبية دون طيار من مركز كنيدي الفضائي في ولاية فلوريدا. وبعد ذلك بأربع سنوات، من المفترض أن تكون الرحلة مأهولة بطاقم من رواد الفضاء، وأوضح قائلا: "جاء التوجه بستخدام الهيدروجين السائل والأكسجين السائل في النظام الجديد، استناداً على قرار ناسا بتخفيض التكاليف وزيادة المرونة، وتعزيز قدرة القيادة الامريكية على الاستفادة من هذه التكنولوجيا".

وستتكلف الكبسولة "أوريون"، التي ستكون ثورية بالمعنى الحقيقي مقارنة بأسلافها، 6 مليارات دولار، وتشمل خطط التطوير المقررة أيضا تجديد قاعدة إطلاق في فلوريدا حتى تكون قادرة على استيعاب الصاروخ الجديد وهو ما سيكلف الوكالة مبلغ ملياري دولار إضافيين، وستسمح التحسينات للمركبة الموعودة بأن تكون قادرة على حمل الشحنات العملاقة التي يمكن أن تصل مع التطوير حتى 143طناً.

With its superior lift capability, the SLS will expand our reach in the solar system and allow us to explore cis-lunar space, near-Earth asteroids, Mars and its moons and beyond. We will learn more about how the solar system formed, where Earth's water and organics originated and how life might be sustained in places far from our Earth's atmosphere and expand the boundaries of human exploration. These discoveries will change the way we understand ourselves, our planet, and its place in the universe

 
 

 
 

120

:

عدد القراءات  

الرئيسية
المنتدى الفلكي
جديد الفلك
أهلة الشهر
الأحداث الفلكية
الفلكي الصغير
أنشطة الجمعية
الدورات
الرحلات
مناسبات فلكية
مقالات و أيحاث
مجلة الفلك
صور الجمعية
فيديوات وثائقية
فيديوات نشاطات الجمعية
فيديوات علماء العرب
فيديوات فلكية أخرى
روابط فلكية
المكتبة الفلكية
اتصل بنا

الكون
المجموعة الشمسية
المجرات
المجموعة النجمية
السديم
النجوم
الرحلات الفضائية