إتصل بنا قناة المجرة ألبوم الصور تعريف الجمعية إبن الهيثم أم البواقي عين فكرون كلمة الجمعية الرئيسية


المذنبات....لم يكن لها الفضل بتزويد الأرض بالمياه فقط

 

 

ساهمت المذنبات بشكل كبير في خلق سبل الحياة على سطح الارض من خلال حملها للمكونات الرئيسية التي يحتاج اليها البشر ليتمكنوا من العيش، وقد أشار علماء من وكالة «ناسا» الى تأثير المذنب على كوكب الارض واكدوا أن الاحماض الأمينية التي تعد حجر البناء لوجود الحياة على سطح الكوكب قد تواجدت بعد نجاة المذنب من الحرارة الشديدة وموجات الصدمة التي انطلقت بعد تصادم المذنب بسطح كوكب الارض، وقال الباحثون الاميركيون من الجمعية الاميركية للعلوم الكيميائية والارضية ان مزيج الطاقة والمياه والاحماض الامينية التي تجتمع مع بعضها البعض لتكون البروتين من الممكن أن تكون السبب الرئيسي في حدوث التفاعل الكيميائي الاول المكون له.
وأضافوا ان العديد من المذنبات والكويكبات والنيازك التي ترجع الى فترات زمنية سحيقة قد تكون سببا في انتشار مجموعات كبيرة من تلك المكونات على كوكب الأرض في عصره البدائي، لافتين الى أن هناك الكثير من المذنبات، وكرات ضخمة من الغازات المجمدة، بالاضافة إلى الغبار، الجليد والصخور التي يصل قياسها إلى 10 كيلومترات تدور حول الشمس في هيئة حزم بعيدة للغاية بصورة أكبر من أبعد الكواكب، لكنها تحررت واقتربت مباشرة من نظامنا الشمسي، وأكدت الأدلة العلمية الحالية أن الحياة دبت على كوكب الارض منذ 3,8 مليارات عام مضى وذلك خلال الفترة التي عرفت باسم «القصف الكثيف المتأخر» عندما ضرب كوكب الارض مجموعات هائلة من المذنبات والكويكبات. واشارت الادلة الى أنه قبل تلك الفترة كان كوكب الأرض حارا للغاية ولا توجد دلائل تشير إلى وجود مياه أو أحماض أمينية عليه مما يجعل الحياة مستحيلة على سطحه
.

 
 

 
 

147

:

عدد القراءات  

الرئيسية
المنتدى الفلكي
جديد الفلك
أهلة الشهر
الأحداث الفلكية
الفلكي الصغير
أنشطة الجمعية
الدورات
الرحلات
مناسبات فلكية
مقالات و أيحاث
مجلة الفلك
صور الجمعية
فيديوات وثائقية
فيديوات نشاطات الجمعية
فيديوات علماء العرب
فيديوات فلكية أخرى
روابط فلكية
المكتبة الفلكية
اتصل بنا

الكون
المجموعة الشمسية
المجرات
المجموعة النجمية
السديم
النجوم
الرحلات الفضائية