إتصل بنا قناة المجرة ألبوم الصور تعريف الجمعية إبن الهيثم أم البواقي عين فكرون كلمة الجمعية الرئيسية


الغازات وليس اصطدام المجرات هي المسؤولة عن تشكل النجوم

 

 

هل كان الكون في الماضي مكانا ألطف مما كنا نتخيل دائما؟..... إن تلسكوب هرشل الفضائي قد سافر بالزمن إلى الوراء من خلال عدسته الحساسة للأشعة تحت الحمراء, وتبين أن اصطدام المجرات قد لعب دورا ثانويا فقط في بدء عملية تشكل النجوم في الماضي – رغم أن جميع عمليات تشكل النجوم اليوم فيما يبدو, ناتجة عن اصطدام المجرات - إذن ما الذي شكل الوقود الدافع لعملية تشكل النجوم في الماضي؟.......... الإجابة ببساطة: الغازات.

ومن المعروف لدى علماء الفلك أن معدل تشكل النجوم وصل إلى ذروته في البدايات الأولى تشكل الكون, أي منذ حوالي 10 مليارات سنة خلت، عندها كان هذا المعدل يفوق المعدل الحالي في مجرتنا بعشرة أو حتى بمئة ضعف، إن هذه المعدلات المرتفعة لتشكل النجوم لا تحدث في وقتنا الحالي إلا فيما ندر, ويكون ذلك مصحوبا دائما بعملية تصادم عنيف للمجرات, وهذا ما دفع العلماء إلى الاعتقاد أن هذا بالفعل ما كان يحدث منذ بدء تشكل الكون, إلا أن صور هرشل لرقعتين من السماء تظهران قصة أخرى، ففي هاتين المنطقتين, والتي تبلغ حجم كل منهما ثلث البدر, التقط هرشل صورا لأكثر من ألف مجرة, على أبعاد مختلفة من الأرض تصل حتى إلى 80% من عمر الكون.

قام كل من دافيد إلباز, من هيئة الطاقة الذرية في مدينة CEA في فرنسا, وفريقه بتحليل المعطيات التي وفرها هرشل, وتعتبر هذه الدراسات فريدة كون تلسكوب هرشل يتمتع بالقدرة على دراسة مجال واسع من أطوال الموجات تحت الحمراء, وبالتالي تكوين صورة متكاملة عن ولادة النجوم أكثر من أي وقت مضى.

و بكل الأحوال, فإن عملهم هذا يأتي متمما لدراسات أخرى حديثة من تلسكوب سبتزر Spitzer و "التلسكوب الكبير جدا" Very Large Telescope " والذي وجد بدوره مجرات قديمة تتغذى على الغاز وليس على الاصطدامات.

يقول إلباز: " المجرات التي لا تحتوي على الكثير من الغاز هي فقط التي تحتاج للاصطدام من أجل تأمين الغاز, وبالتالي بدء تشكيل النجوم بمعدل مرتفع". وهذا هو حال المجرات اليوم, حيث أن محتواها من الغاز قد استهلك في معظمه في عمليات تشكيل النجوم على مدى أكثر من عشرة مليارات سنة, ولذا فإن الاصطدامات بين المجرات ستكون مهمة من أجل قدح زناد البدء بتشكيل النجوم بمعدلات أعلى, في حين أن المجرات في الماضي كانت تتضخم بهدوء وروية بمساعدة محتواها من الغاز الذي حصلت عليه من محيطها.



 
 

 
 

156

:

عدد القراءات  

الرئيسية
المنتدى الفلكي
جديد الفلك
أهلة الشهر
الأحداث الفلكية
الفلكي الصغير
أنشطة الجمعية
الدورات
الرحلات
مناسبات فلكية
مقالات و أيحاث
مجلة الفلك
صور الجمعية
فيديوات وثائقية
فيديوات نشاطات الجمعية
فيديوات علماء العرب
فيديوات فلكية أخرى
روابط فلكية
المكتبة الفلكية
اتصل بنا

الكون
المجموعة الشمسية
المجرات
المجموعة النجمية
السديم
النجوم
الرحلات الفضائية